بنـــــآت الوصـل ,,

مرحــباً بكَ زآئرنــآ الكريــم ،، تفضــل بالتسجيــل‘ حتى تستطيــع المشآركة معنآ بآرائــك و أفكــآرك ،،

منتدانــا يدعــو إلى تعزيــز ثقــافة الوقـــاية منْ الحــوادث و الاصابـــات ،،


    حـوآدث التسممـ عند الأطفـآآل

    شاطر

    آنسـة بخصووص

    عدد المساهمات : 148
    تاريخ التسجيل : 07/05/2011

    حـوآدث التسممـ عند الأطفـآآل

    مُساهمة  آنسـة بخصووص في السبت مايو 07, 2011 6:55 pm

    الاطفال اكثر عرضة لحالات التسمم المفاحىء مما يؤدى الى الموت فى الحال فقد يقع التسمم العارض بين واحد إلى اثنين من كل مئة طفل دون الخامسة فهو يشكل أحد الأسباب الرئيسيـة لـوفـاة الأطفال في هذه الفترة من العمر. إن حوادث تسمم الأطفال تسجل أعلى معدل لها عند الأطفال في السنة الثانية من العمر ، إلا أن نسبتها في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سـنـة واحــدة عالية أيضاً . إن ثلث حوادث تسمم الأطفال تقع في مطبخ البيت كما بينت بعض الدراســات . وأن أهم عنصر في حوادث التسمم هو تخزين المواد بشكل خاطئ. تبدأ حوادث التسمم عند الأطفال عندما يبدأ الطفل الحبو والتحرك داخل البيت . فـالأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين يتناولون المواد الضارة المخزونة في أماكن قريبة من الأرض، كخزائن المطبخ السفلية مثلاً ، وأن الأطفال بين 3-4 سنوات من العمر ، يتناولون المواد المحفوظة في أماكن مرتفعة بعد تسلقهم والوصول إليها. إن حركة الطفل المفرطة، وفضوله الشديد لمعرفة كل ما في البيت ، إضافة إلى أن الطفل يمر بمرحلة نمو نفسي - المرحلة السلبية - يحاول فيها بناء ذاته واستقلال شخصيته، بحيث لا يـنـصـاع للأوامـر والنواهي ، كل هذه الأمور تعرضه إلى التسمم أكثر من غيره . لذا فـإن حوادث التسمم لا تـعـني تقصير وإهمال الأهل بالضرورة . إن المواد السامة كثيرة وعديدة وهي أكثر من أن تحصى، وفـي بـعـض الـدول أنـشـئـت مـراكز ضبط التسمم ويمكننا تقسيمها في المجموعات التالية : 1- الأدوية : وتشمل كل الأدوية مهما كانت دون استثناء مطلقاً. 2- المواد البترولية: كالبنزين ، الكيروسين (الجاز) وسوائل القداحات وغيرها وهي خطرة جداً لما تحدثه من تلف يصيب الرئتين وأحياناً القلب والدماغ. 3- المبيدات : وهـي مـبـيـدات الحشرات وهي مواد شديدة السمومية ، تؤثر على الجهاز العصبي. 4- مواد التنظيف: وهي الـمـسـتـخـدمة لتنظيف الحمامات والمراحيض والمصارف .. وهي مواد كاوية حارقة تتلف القناة الهـضـمـيـة تلفـاً شـديـداً إذا أخذت عن طريق الفم وتسبب مضاعفات خطيرة تلازم الطفل طيلة عمره. 5- التبغ وأعواد الثقاب لما تسببه إثر تناولها عن طريق الفم. 6- النباتات : سواء نباتات الزينة أو ما ينبت قريباً من البيت من النباتات البرية ، أو ما يضاف للنباتات من مواد كيماوية - وهي عديدة جداً. 7- مواد التجميل والعطور وطلاء الأظافر والآسيتون. 8- الغازات السامة المنبعثة من المدافئ والمواقد : كمواقد الفحم والكيروسين ، وغيرهما.. 9- التسمم باللدغ : كلدغ العقرب والأفعى والحشرات الأخرى. 10- المواد الكيماوية الأخرى : مثل كرات العث (كــرات الـنـافـثـالـيـن) التي توضع مع الملابس. ويقــع حادث التسمم إما بوضع المادة الضارة قريباً من متناول الطفل ، وهذا هو الأغلب ، أو وضعها في أوعية يختلط على الطفل بأنها مواد غذائية . فوضع الكاز في زجاجات المياه المعدنية عادة خاطئة ، غالباً ما تكون السبب - وكما نراه - في تسمم الطفل العطشان الذي لا يستطيع إن يفرق بين الماء والكاز إلا بعد شربه فقط. تصل هذه المواد إلى داخل الجسم بطرق عديدة كالفم - والتنفس - والجلد أو داخل الجلد كاللدغ مثلاً أو غيرها . إن تأثيرها يتفاوت بحسب نوع المواد المتناولة وعددها وكمياتها، والفترة المنقضية ما بين تناولها وزيارة الطبيب وعوامل أخرى لا مجال لبحثها. إذن ما العمل لتفادي تسمم الأطفال؟ هذا سؤال حتمي أمام الحقائق ، والجواب يتلخص في هذه الإرشادات كخطوط عامة : 1- بالرغـم مـن أن الـبـعـض قــد يظن أنه ليس عملياً أن نرفع كل المواد الضارة بعيداً عن متناول الأطفال : إلا أن هذا هو أهم إجراء وقائي . نعم وضع المواد السامة في مكان مرتفع ومحكم الإغلاق. 2- لتسهيل ما سبق ، ينصح بعدم تخزين كميات كبيرة جداً من المواد الضارة كالمنظفات والدهانات والمبيدات ومواد تلميع الأثاث وغيرها في البيت. 3- عند الانتهاء من استعمال مــادة معينة أو نفاذها يرجى عدم الاحتفاظ بعبوتها الفارغة أو تركها للأطفال يلعبون بها ، بل إلقاؤها في القمامة. 4- عند وضع مادة سامة أو ربما تكــون ضــارة فـي أوعية مواد نافعة ، كالجاز - أو سائل التنظيف الأبيض - في زجاجات المياه الفارغة ، يرجى وضع ملصق صغير يبين ما بداخل الزجاجة مثلا (كاز) أو (سائل تنظيف) حتى يـتـجـنـب الـكـبار تناولها ، ورفعها في أمكن عالية بعيداً عن الأطفال ، لا سيما وأن الأطفال لا يقرأون ما بداخلها. 5- عدم وضع المواد السامة قريباً من المواد الغذائية. 6- تربـيـة الطفل - عملياً - مبدأ مهم وهو أنه ليس كل ما تقع عليه اليد يصلح للأكل ، وتبيان مخاطر المواد السامة للطفل إذا كان في عمر يدرك معنى الكلام. 7- فيما يتعلق بالأدوية بالذات ، نؤكد على ما يلي : - الاحتفاظ بالأدوية بعيداً عن متناول الأطفال مهما كان الدواء. - استعمال الأوعية التي يصعب على الطفل فتحها وعدم ترك الأدوية متناثرة . وعادة ما تصرف الأدوية في مثل هذه العبوات التي يصعب فتحها. - عدم استعمال أي دواء فقدت أو تلفت الكتابة التي تحدد اسمه. - عدم وضع أدوية في زجاجات أدوية فارغة أخرى. - عدم إعطاء الدواء إلا للمريض، وعــدم إعـطــاء أي طـفــل آخر دواء أخيه دون استشارة الطبيب. - عدم إعطاء الأدوية للأطفال في الظلام ، إلا بعد التأكد من اسم وكمية الدواء واسم الطفل على الزجاجة. - عدم خداع الطفل أن الدواء هو حلوى أو شراب بل يجب خلق الثقة بين الأبوين والطفل ويجـب أن نـبـين للطفل بكلام بسيط أن هذا دواء يشربه ليزول مرضه ، نشرح له هذا بلغة بسيطة يفهمها ما أمكن. - الانتباه إلى أن الأطفال يقلدون الكبار في تناول الأدوية : فالطفل يرى جده يتناول بعض حبوب القلب قد يتناول بعض الحبات التي ربما تقتله. - عدم ترك الزجـاجـات الفـارغـة أو الأدويــة التي انتهت صـلاحيتها بين يدي الأطفال يلعبون بها ، بل يجب التخلص منها بشكل جيد.

    منـــقـووول Smile

    ĶơЌớ
    المشرفين
    المشرفين

    عدد المساهمات : 2142
    تاريخ التسجيل : 24/02/2011
    العمر : 17
    الموقع : My Place Daaaah

    رد: حـوآدث التسممـ عند الأطفـآآل

    مُساهمة  ĶơЌớ في الإثنين مايو 09, 2011 7:35 pm

    شكرا

    supernatural girl
    المشرفين
    المشرفين

    عدد المساهمات : 2138
    تاريخ التسجيل : 26/02/2011
    الموقع : في البيت ( دبي دار الحي)

    رد: حـوآدث التسممـ عند الأطفـآآل

    مُساهمة  supernatural girl في الجمعة يونيو 10, 2011 4:51 pm

    تسلمين يا الغالية


    _________________
    تـوقيــــــعي:



      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 6:02 pm